... / قضت محكمة الجنايات الكبرى / 15 سنة بحق متهم خنق زوجته ثم قتلها بالشاكوش وألقى جثتها بالنفايات
15 سنة بحق متهم خنق زوجته ثم قتلها بالشاكوش وألقى جثتها بالنفايات
أرسل لصديق طباعه

قررت محكمة الجنايات الكبرى اليوم الاحد وضع متهم بالاشغال الشاقة المؤقتة 15 سنة بعد ادانته بجناية القتل القصد بعد تعديل وصف التهمة من جناية القتل العمد ، والحكم قابل للتمييز ومميز بحكم القانون .
وجاء في تفاصيل هذه القضية التي اثارت الراي العام عند وقوعها في بداية الشهر الرابع من العام الماضي تتلخص ان المجني عليها تعمل في مجال تنظيم المؤتمرات وهي ثلاثينية ومسيحية ، اما الجاني فهو ثلاثيني ايضا وهم مسلم كان قد تزوج المغدورة قبل حوالي عشر سنوات بعد قصة حب بينهما ، وقبل فترة من الجريمة اخذت المجني عليها تشك بزوجها وتضيق عليه الخناق وبتاريخ 5 نيسان من العام الماضي وبعد ان عادت للمنزل الكائن بالدوار السابع وكانت مرهقة من عملها وقررت النوم ،فاتصل بها والدها يطلب منها الحضور وزوجها للقيام بواجب اجتماعي .
وعندما جلست دار بينها وبين زوجها نقاش حول بعض الخلافات التي سادت العلاقة الزوجية ، وامتد ذلك الى ان انقض عليها وقام بكتم انفاسها بعد ان جثم عليها ثم وضع فوطة بفمها لمنعها من التنفس ، وبعد ان انهارت مقاومتها بعد دقائق معدودة ذهب لغرفة اخرى واحضر شاكوشا وبدأ يضربها به على راسها حتى أودى بحياتها ، ولم يكتف بهذا بل اخذ يشد على رقبتها ووضع بطانية عليها ، ولاصق على راسها ، وبعدها نزع ملابسه ووضعها بكيس نايلون للنفايات كما نزع ملابسها عنها ووضعها بنفس الكيس ، ثم اغتسل وحمل كيس النفايات والقى به في مكب للنفايات ، ثم حمل الجثة بسيارتها والقى بها على طريق المطار الى ان عثر عليها بصباح اليوم التالي من قبل عامل نظافة بامانة عمان وتم الاشتباه به وبعد القاء القبض عليه اعترف بجريمته البشعة .
من جهتها فلم تأخذ هيئة محكمة الجنايات الكبرى بادعاءات المحكوم عليه بان المجني عليها كانت على علاقة مع اخر وان ذلك مجرد ادعاء لم تؤيد بدليل قانوني ، كما لم تأخذ المحكمة بالدفع المثار من ان الزوج كان في حالة سورة غضب شديدة ووجدت المحكمة بقرارها ان نية القتل العمد المبيتة مع سبق الاصرار غير ماوافرة بالقضية ، ولم تقدم بينة عليها وان نية القتل كانت انية وفي لحظة من الخلاف بين الجاني والمجني عليها.


جميع الحقوق محفوظه للمحامي مصطفى محمود فراج ©2017 عدد الزوار: 3579823