... / الزعيم جمال عبد الناصر / بيان إدانة يُخط بدمائنا الأصولية الإسلامية .. أداة الصهيونية
بيان إدانة يُخط بدمائنا الأصولية الإسلامية .. أداة الصهيونية
أرسل لصديق طباعه

جرائم القتل والإغتيال والدفع للهجرة .. بحق المواطنين العرب الأصلاء ، والموجهة ضمن ( المخطط الصهيوني اليهودي ) لأشقائنا المسيحيين في الدول العربية المشتعلة والمتأججة بحروب وإرهاب الخارج والداخل الفتنوي .. مرفوضة بكل حزم وإصرار .. مدانة بأكثر من تعابير : الخيانة ، والإجرام ، والإستنكار .. ونظلم الحيوانات إن قلنا أنها حيوانية . ان ( رابطة العرب الوحدويين الناصريين ) ، وقليلة هي مفاعيل كلمات : الإدانة والشجب والإستنكار . إن الرابطة إن إستطاعت ستضم وتحتضن كل مواطن عربي مسيحي في أرض الأجداد والأحفاد العرب , تربط مصيرها بمصيرهم . فإما أن ندفع عنهم كل مكروه ، أو نموت معهم تأكيدآ على وحدة الحياة ، ووحدة الوجود ، ووحدة المصير .. إن تلك الجريمة الدموية " المنظمة " التي لحقت بأشقائنا العرب المسيحيين في العراق ، وإن لم تكن الأولى والبداية .. فإنها كانت حربآ وإجرامآ على الأمة العربية بأسرها بمثل هذا العمل " الإرهابي الهمجي المجرم " . إن تلك البصمات ( للإرهاب الأصولي الإسلامي ) ماهو إلا صورة طبق الأصل مستنسخة ومحدثة عن : ( التوجه الصهيوني الإرادي المخطط ) الذي طالما مُورس في العالم حتى ضد أبناء ديانتهم " اليهود " .. الطابع .. والتوجه .. والهدف .. واحد لتلك الصهيونية الإجرامية التي يتحمل العالم كله تبعات وجودها وتنميتها وتقويتها والسكوت عنها . كانت ولاتزال هي " قمة الإجرام التآمري التخطيطي " وإن إختلفت " الأدوات المنفذة والمتطلبات المرغوبة " التي تصب وتخدم تلك المخططات الدموية المختلفة للصهيونية . كان : / هتلر / هو الأداة لها ، بأدوات شتى قدمتها له مباشرة أو غير مباشرة ، لتنفيذ مخطط " تهجير اليهود " إلى فلسطين وإحتلالها وإحلال اليهود أفاقي العالم فيها . واليوم ، كان ( الإرهاب الأصولي الإسلامي المجرم ) هو الأداة للصهيونية ، وبأدوات قدمتها له مباشرة أو غير مباشرة . إننا وإذ نرفض ونكشف وندين كل تلك " الأفكار الدينية" من أي طرف أتت أو ظهرت أو طَرحت .. فإننا نؤكد على ضرورة ( الوعي ) بحجم المؤامرة والمخططات المراد تنفيذها ، حربآ على الأمة العربية ، وعلى نسيجها الإجتماعي والمجتمعي الوجودي الواحد .


رابطة العرب الوحدويين الناصريين


جميع الحقوق محفوظه للمحامي مصطفى محمود فراج ©2017 عدد الزوار: 3327160