... / قضت محكمة الجنايات الكبرى / قضت محكمة الجنايات الكبرى وضع متهم بالأشغال الشاقة لمدة خمسة عشر عاما
قضت محكمة الجنايات الكبرى وضع متهم بالأشغال الشاقة لمدة خمسة عشر عاما
أرسل لصديق طباعه

قضت محكمة الجنايات الكبرى وضع متهم بالأشغال الشاقة لمدة خمسة عشر عاما محسوبة له من مدة التوقيف، وذلك بعد توجيه تهمة القتل القصد له بالإشتراك، كما أصدرت أحكاما على متهمين آخرين بمدد مختلفة ، وبرأت متهمين آخرين لعدم ثبوت التهمة وقيام الدليل.
وتتلخص وقائع القضية، بحسب قناعة المحكمة، التي انعقدت وأصدرت حكمها برئاسة القاضي عاطف جرادات وعضوية كل من القاضيين قاسم الدغمي ونهار الغزو، أنه بتاريخ الرابع عشر من آب 2003 وفي أحد مقاهي مدينة إربد حصلت مشاجرة جماعية بين ثمانية أشخاص كانوا يشكلون فريقين و كانوا متواجدين مساء في المقهى، وذلك إثر مشاجرة سابقة كانت قد وقعت قبل يوم واحد من إرتكاب الجريمة في حفلة عرس في منطقة البارحة في إربد ، حيث بادر أحدهم بالقول ( بدي أضربك بوكس قدام العالم كله) وفي هذه الأثناء حصلت مشاجرة جماعية داخل المقهى إستخدم فيها المسدسات والأدوات الحادة ، حيث قام المتهم بإطلاق النار على القتيل ( 32 سنة) فأرداه قتيلا كما قام بإطلاق النار على آخر، فأصابه بعيار ناري في ظهره قاصدا قتله، ولكن حال التدخل الجراحي والإسعاف السريع أنقذ حياته.
وخلصت المحكمة في حكمها إلى أن ما قام به القاتل من أفعال مادية تجاه القتيل وهي قيامه بإطلاق ثلاثة أعيرة نارية من المسدس الذي كان بحوزته وهو عيار 65,7 ملم، ما أصابه في أعلى جدارية الرأس اليسرى مخترقا العظم الجداري الأيسر من خلال الدماغ وإستقر في عضلات العنق الجانبية الخلفية اليمنى.
كما خلصت هيئة المحكمة في حكمها القابل للتمييز إلى أن أفعال القاتل تدل دلاله أكيدة وقاطعه بأن نيبته قد إتجهت إلى قتل المغدور والإجهاز عليه باستخدام سلاح قاتل بطبيعته .
وعملا بالمادة 326 عقوبات قررت المحكمة إنزال العقوبة الأشد بالمتهم ألا وهي وضع المتهم بالأشغال الشاقة لمدة خمس عشر سنة محسوبة له من مدة التوقيف، فضلا عن مصادرة المسدس المضبوط في الجريمة.

جميع الحقوق محفوظه للمحامي مصطفى محمود فراج ©2017 عدد الزوار: 3042171