... / اجتهاد محكمة العدل العليا / العدل العليا تردّ دعوى طبيب الأعصاب الذي اتهم بالتطبيع مع إسرائيل
العدل العليا تردّ دعوى طبيب الأعصاب الذي اتهم بالتطبيع مع إسرائيل
أرسل لصديق طباعه

ردت محكمة العدل العليا دعوى طبيب الأعصاب الأردني التي رفعها ضد نقابة الأطباء بعد أن أدانته بالتطبيع مع إسرائيل، معلّلة قرارها في رد الدعوى أن قرار النقابة الصادر عنها على فرض أنه يعتبر قرارا إداريا لكنه لا يندرج ضمن " القرارات القابلة للطعن أمام محكمة العدل العليا بحسب قانون نقابة الأطباء".
وأضافت المحكمة أيضا أن اللائحة الجوابية التي أثيرت فيها مسألة عدم اعتبار قرار النقابة من القرارات الإدارية القابلة للطعن أمام  العدل العليا، فإنه لم يقدم ردا عليها من قبل الطبيب ما يعني قانونا أنه مسلم بما ورد في اللائحة".
وتعود وقائع الدعوى أن طبيب الأعصاب اتهم بالتطبيع مع إسرائيل بعد أن "استقبل رئيس الجمعية الصهيونية لجراحة الأعصاب وزوجته وأمين سر الجمعية في منزله والتقاط الصور العائلية معهم".
واعتبر مجلس النقابة أن ما قام به الطبيب  يعتبر من "الأعمال التطبيعية مع العدو الصهيوني", حيث أدانه المجلس وعبر عن غضبه الشديد لذلك الإستقبال وطلبت منه النقابة عدم تكرار ذلك، كما وطلبت من جميع الأطباء الإلتزام بعدم التطبيع مع العدو الصهيوني بكافة أشكاله.
أما عن الأسباب التي دفعت بالطبيب المُدان لإقامة الدعوى فأفاد أن مجلس النقابة ليس مختصا ببحث موضوع الدعوى وأنه بقراره لم يبين معنى التطبيع الوارد فيه، وأن قرار النقابة بحسبه لا يعتبر قرارا بالمعنى القانوني وإنما جاء للتشهير به فقط وأن مجلس النقابة خالف القوانين والأنظمة بقراره الذي لم يستند للقانون بحسب ما أورد في أسباب إقامة الدعوى.

جميع الحقوق محفوظه للمحامي مصطفى محمود فراج ©2017 عدد الزوار: 3587203