... / جلالة الملك الحسين بن طلال / قصة الصنم الذى تحطم ....... أبو حنيك
قصة الصنم الذى تحطم ....... أبو حنيك
أرسل لصديق طباعه

قصة الصنم الذى تحطم ....... أبو حنيك
الكاتب/ حبيب جاماتى   
 لم تكن مهمة جلوب – أو " أبو حنيك " كما يسميه العرب – الذى طرده الحسين من الاردن ، هى قيادة الفيلق العربى ..... وانما كانت مهمته جعل هذا الفيلق أداة طيعة فى يد الامبراطورية العجوز ، وسدا لحماية اسرائيل !
يجب أن يدون 2 مارس سنة 1956 بين الايام المشهودة فى تاريخ النهضة العربية الحديثة . ففى ذلك اليوم اقدم الملك الشاب حسين الثانى على عمل ينم عن عقل راجح وشجاعة كبيرة ووطنية صادقة . أراد الملك العربى ان يبرى وطنه من تهمه ، ويزيل عن جيشه وصمة ، ويصحح من اغلاط الماضى غلطة كانت أبعدها ضررا .
كان الجيش العربى الاردنى خاضعا للفريق جلوب باشا . وكان جلوب باشا تابعا للحكومة البريطانية وهى حكومة بلاده ، وهو واحد من موظفيها ... ومن ثم كان مصير المملكة الاردنية التى يحميها الجيش العربى الاردنى – فى يد جلوب باشا الانجليزى قائد هذا الجيش !
كان الناس ، اذا تحدثوا عن المملكة الاردنية ، ذكروا جلوب باشا قبل أن يذكروا الحكومة ، وحسبوا حسابا للقائد قبل ان يحسبوا حسابا لاى أحد عداه . ولا ينفعنا الان فى شىء أن نخفى الواقع أو نفسره أو نبرره : والواقع هو أن سياسة المملكة الاردنية كانت فريسة للجنرال جلوب باشا الانجليزى ، منذ أن تولى الرجل منصبه كرئيس اركان حرب الجيش العربى ، أو الفيلق العربى اذا شئت هذه التسمية وسير جلوب سياسة الاردن وفق السياسة البريطانية وباقالة جلوب باشا من منصبه ، اقام الملك حسين الثانى حدا بين الامس والغد ، بين ما كانت عليه سياسة مملكته ، وما يجب ان تكون لهذا قلنا ان يوم 2 مارس 1956 يوم مشهود فى تاريخ النهضة العربية أراد الحسين الثانى ان يكون الجيش العربى " عربيا " وفقة الله !
 
قصة الفيلق العربى
الفيلق العربى والمملكة الاردنية توامان : فقد ولدا معا . وكانت المملكة فى بدء عهدها " امارة " كما كان الجيش الذى أنشىء لحمايتها قوة صغيرة لا تتجاوز الف رجل . وذلك فى سنة 1921 . اما الذى وضع تلك النواة التى اصبحت فيما بعد " الفيلق العربى " فهو الفريق " فردريك بيك باشا " وبأشويته من الالقاب الاولى التى انعم بها الامير عبد الله ابن الحسين فى داخل مملكته ومن أعجب ما حدث فى تاريخ هذا الجيش ، الذى تزايد عدد رجاله مع الاعوام ، انشاء ما سمى " داورية الصحراء " وهى قوة ضمت جنودا من رجال البادية ، فكانت اول قوة نظامية تألفت من البدو واذا كان انشاء الفيلق العربى يعودا الى الفريق بيك باشا ، فان تنظيمه وتدريبه ، ومضاعفة عدده بضع مرات ، يعود الى الرجل الذى خلفه فى القيادة ، سنة 1931 ، وهو الماجور " جون جلوب " الضابط الانجليزى الذى بلغ ارفع الرتب العسكرية ، وعرف بعشرة اسماء أو اكثر !
فى بضعة أعوام ، اصبح الجيش العربى ، او الفيلق العربى ، قوة هجومية ودفاعية ممتازة ، واسعة التدريب ، سريعة الحركة ، كاملة النظام ، بوسعها ان تخوض غمار الحرب فى كل ظرف وفى كل حال واستغل جلوب بخداعه وتضليله هذا الفيلق العربى استغله لقمع ثورة رشيد عالى الكيلانى فى العراق سنة 1941 واستغله ضد قوات فيشى فى سوريا ولبنان ، لا عندما أراد " الامير " عبد الله مهاجمة هذه القوات فى سنة 1940 ، بل عندما أراد الانجليز ذلك فيما بعد واستغله فى الصحراء الغربية ، ضد الالمان والطليان ، واشترك فى معركة العلمين . وكان شأنه فى هذه المرحلة كشأن " القوات الخاصة التى انشأها الفرنسيون فى سوريا ، والتى انضم جزءمنها الى " الفرنسيين الاحرار " واشترك فى حروب الصحراء الغربية ولعب جلوب دوره السافر فى  حرب فلسطين سنة 1948 . فعمل على ان يجعل جهد الجيش العربى محصورا ضمن النطاق الذى حددته له انجلترا . فتوقف عن القتال نزولا على رعبة الانجليز . وانسحب من الميدان تنفيذا لاوامرهم . والخطة التى طبقها بيك باشا ولاء ثم جلوب باشا من بعده ، كانت قائمة على اساس ابقاء المناصب الادارية والعسكرية الرئيسية فى ايدى الضباط الانجلتر ، وعدم تمكين الضباط العرب من شىء منها ، للاحتفاظ بالسيطرة البريطانية كاملة ولكن هذه الخطة منيت بشىء من التضعضع مع الوقت ، فنفذ الضباط العرب الى بعض المناصب ، وبذلك تغيرت الروح فى داخل الفيلق العربى .
 
جيش لخدمة الامبراطورية
كان هدف جلوب الاول أن يجعل من الفيلق العربى أداة لخدمة السياسة البريطانية أنشى الجيش العربى على أساس فاسد ، أو على فكرة خاطئة من الناحية العربية . كان عبد الله بن الحسين يعتقد أن الانجليز سيمكنونه من انشاء جيش يحرر به سوريا التى أخدها الفرنسيون من أخيه فيصل سنة 1920 . فى حين أن الانجليزا كانوا عازمين ، منذ البدء ، على انشاء ذلك الجيش من مرتزقة عرب يستخدمونهم لحفظ الامن فى الشرق العربى الذى قرر الانجليز أن يسيطراو عليه كان الانجليز يريدون جيشا عربيا يخدم مصالح الامبراطورية البريطانية لا جيشا عربيا يحرر هذا أو ذاك من البلدات العربية التى اقتسموها مع حلفائهم بعد الحرب العالمية الاولى !  وقوام الفيلق العربى الان نحو 20.000 رجل وعدد الضباط الانجليز فيه نحو سبعين ضابطا ، اقيل بعضهم مع جلوب وينظر ان يقال الاخرون كلهم ، أو جلهم وقررت الحكومة البريطانية سحب نحو 15 منهم وكان وكيل القائد العام دائما من الضباط العرب ولكن سلطته محدودة وقبل أمير اللواء راضى عناب الذى خلف جلوب ، كان الوكيل اللواء عبد القادر الجندى ، وهو من الضبط القدماء فى الجيش العثمانى ، وقد اشترك فى هجوم الترك على قناة السويس فى الحرب العالمية الاولى ، ومما فعله انه دفن الالغام فى رمال سيناء ، بعد  انسحاب الجيش العثمانى .
 
القائد يرفض الجنسية الاردنية
فمن هو جلوب باشا الصنم الذى تحطم ؟ ولد جلوب سنة 1896 . فكان اذن فى الستين من العمر ، يوم طرد من قيادة الجيش الذى ظل مسيطرا عليه مدة 25 سنة ، أى منذ سنة 1931 اطلق العرب على جلوب اسم " ابى حنيك " بسبب الجرح الذى أصابه فى الحرب العالمية الاولى ، بفرنسا ، وشوه وجهه وحطم فكه الايسر ، وشوه وجهه وحطم فكه الايسر ، وجلوب من اسرة عسكرية . فأبوه . كان قائد فى الجيش الانجليزى وخدم هو فى الحرب العالمية الاولى كضابط مهندس . وحارب فى فرنسا ثم نقل الى الشرق فخدم فى العراق قبل ان ينتقل الاردن ويخلف بيك باشا فى رياسة أركان حرب الفيلق العربى يجيد اللغة العربية ويعرف مختلف اللهجات الدارجة فى الصحراء والاردن وفلسطين وسوريا وجلوب يحتفظ بجنسيته البريطانية وان كان قد استقال من الجيش البريطانى بعد انسحاب الانجليز من فلسطين سنة 1948 . بل ان الملك عبدالله طلب منه قبل ذلك الوقت وبعده ان يتخلى عن جنسيته ويأخذ الجنسية الاردنية ، منعا للقيل والقال ، فرفض جلوب ولجوب بنت وولد اسمه " جودفرى " ولكن الملك عبد الله طلب منه ان يطلق على ابنه اسما عربيا مع الاسم الانجليزى ، فسماه " فارس " ولهذا كان البدو والجنود ينادونه أحيانا " أبا فارس " وتبنى طفلة عربية اسمها " نعيمة " وكانوا ينادونه ايضا " ياصاحب " واحيانا يا باشا فقط . وكان هو شديد الحرص على اضافة هذا اللقب الى اسمه ، خصوصا فيما يكتبه عن نفسه ، أو ما يستكتبه للاخرين فى الصحف الانجليزية ويعنى جلوب عناية خاصة بهندامه ويلبس الزى العربى فى بعض الاوقات . ويتفنن فى هذا كثيرا . ويجارى البدو فى طرق معيشتهم واكلهم وأحاديثهم تحببا اليهم .
 
بين جلوب ولورنس
ليس جلوب تلميذا للورنس ، كما قيل وكتب خطا . فهذا نوع وذلك نوع اخر من الرجال . ولم يعمل الاثنان معا فى صعيد واحد ووقت واحد جلوب عسكرى مزيفا ، بل كان يحتقر رجال الجيش ، وكان رجال الجيش يقابلون هذا بالمثل فيحتقرونه ويسخرون منه
جلوب خادم مطيع لاوامر حكومته الانجليزية ، ينفذ تعليماتها ويتبع سياستها. أما لورنس فكان يعصى الاوامر ، ويحاول فرض أرائه على حكومته ، ويعارض سياستها فى بعض الاحيان كان لورنس نغامرا بكل ما فى هذه الكلمة من معنى ، اما جلوب ، فاننى لا اعده مغامرا ، بل هو جندى استهواه الشرق ، وضابط ساعده الحظ ليشغل منصب قيادة رفيعة ، فعرف كيف يمالى ويداهن ويخادع لكى يظل محتفظا بالمنصب الرفيع فى حين ان لورنس ترك وظيفته ومنصبه كيلا يضطر الى التزلف ولثم الايادى وقد سمعت سير رونالد ستورس يقول ، فى لندن ، ان جلوب باشا صارحة ذات يوم ، فى حديث عن فلسطين ، بعد مصرع الملك عبد الله ، بان سياسة انجلترا فى الشرق العربى يجب ان تقوم فى المستقبل على حرمان العرب من كل وسيلة يمكنهم ان يستخدموها لطرا اليهود من فلسطين أو فرض ارادتهم على دولة اسرائيل فى اى حال من الاحوال ! ورونالد ستورس كان واحد من الانجليز الذين رأوا فى قيام دولة اسرائيل خطا اقدمت عليه انجلترا ففقدت بسببه صداقة العرب . اما قائد الجيش العربى- جلوب الانجليزى – الذى كان بوسعه ان يحول دون قيام الدولة الدخلية فى فلسطين ، فقد رأى سياسة انجلترا يجب ان ترمى الى تثبيت اقدام اليهود فى فلسطين ومنع العرب من طردهم أو فرض ارادتهم عليهم !
 
تدبير فى الخفاء
واللواء راضى عناب من خيرة القواد العرب . وقد عين خلفا لجلوب الانجليزى فى رياسة اركان حرب الفيلق العربى . والمعاهدة الانجليزية الاردنية لا تنص على ان يكون رئيس الاركان انجليزيا .
جاء فى اخبار لندن أن الدوائر السياسية فيها تخشى ، بعد اقالة جلوب ، اقدام العناصر المتطرفة فى الجيش العربى على محاربة اسرائيل اذن ، فوجود جلوب كان الغرض منه منع الجيش العربى من استئناف الحرب ضد اليهود ، عاجلا أو أجلا .
يلاحظ أن الدوائر الرسمية البريطانية تصف الراغبين فى محاربة اسرائيل لاسترجاع الوطن العربى المسلوب بالعناصر " المتطرفة " فهى اذن تريد من العرب أن يظلوا ساكتين على الاهانة نائمين على الضيم ! بين المملكة الاردنية وبريطانيا العظمى معاهدة تم تعديلها فى سنة 1948 للمرة الاخيرة ، وهى لمدة عشرين سنة ، وينتهى اجلها فى سنة 1968 فتصبح الدولة الاردنية بعدها حرة من كل قيد ، ولا يمكن لبريطانيا ان تمتنع عن دفع الاعانة المالية التى تدفععها للانفاق على الجيش بدون ان تخل بشروط هذه المعاهدة .
تدرس حكومة لندن الان ما يجب عليها ان تفعل من حيث مواصلة دفع الاعانة للاردن ونوع العلاقات بينها وبين عمان .
 
لكى يصبح الفيلق عربيا :
ومتى تم تطهير الجيش الاردنى من العناصر الانجليزية الباقية ، يكون الملك حسين قد اعد العدة لكى تسير بلاده فى موكب العروبة بدون تردد وبخطى ثابتة – لا بخطوة الى الامام واخرى الى الوراء ان تحرير الفيلق العربى معناه تحرير المملكة الاردنية الهاشمية . ان الفيلق العربى ........ اذا يملك زمام نفسه دون أيد دخيلة فانه سيكون سندا قويا للاردن العربية الخالصة التى تتخلص سياستها من كل ما قد يشوب عروبتها وأمال العرب معقودة على جيوشهم لانقاذ فلسطين من الاحتلال اليهودى ، واعادتها الى اصحابها العرب والفيلق العربى جزء من تلك الجيوش ! ولم يكن بالامكان الوثوق منه ، ما دام جلوب على راسه ولم يعد جلوب على راسه الان وسوف يأخذ مكانه بين جيوش التحرير ، ليوم الحساب الرهيب ولكن هناك المسالة الهامة ، بل المشكلة الكبرى ، وعقدة العقد : المال اللازم للابقاء على الفيلق العربى . فى هذه الحالة ، لا يبقى الا ان تحل الدول العربية محل بريطانيا ! بل يجب على الدول العربية ان تحل محل بريطانيا من الان . يجب أن يكفوا تلك اليد من الان ! هذا ما يقضى به العقل ويفرضه المنطق لقد خطا الملك حسين خطوة جريئة حاسمة . فعلى العرب أن يساندوه للاقدام على الخطوات التالية التى لابد منها لانجاز العمل الذى بداء به .

جميع الحقوق محفوظه للمحامي مصطفى محمود فراج ©2017 عدد الزوار: 3151134