... / قضت محكمة الجنايات الكبرى / الجنايات تقرر اعدام سيدة قتلت زوجها بالسم ثم قطعته وحرقته
الجنايات تقرر اعدام سيدة قتلت زوجها بالسم ثم قطعته وحرقته
أرسل لصديق طباعه

اصدرت محكمة الجنايات الكبرى اول قرار اعدام لها لعام 2009 بحق سيدة قامت بقتل زوجها في منطقة الهاشمي الشمالي بالسم ثم قطعته الى ثلاث قطع واحرقت اجزاء جسده ودفنت كل جزء في منطقة. وبهذا القرار تكون قد اسدلت الستار على واحدة من ابشع الجرائم التي شهدتها المحكمة منذ سنوات وقررت اعدامها شنقا حتى الموت.

وكانت (ي.س.) وهي في العقد الثلاثين من عمرها قامت بتجهيز مادة اللانيت السامة قبل وقوع الجريمة بشهر بهدف التخلص من زوجها اثر خلافات عائلية بينهما تلخصت وحسب قولها بسوء معاملته لها واخذت تتحين الفرصة للتخلص منه.

وفي اذار عام 2007 عاد زوجها وهو في العقد الثلاثين من عمره ايضا من عمله وكان يعاني من الام في الرأس وطلب منها ان تعد له عصير الليمون وكان هذا الطلب فرصة لها لتنفيذ ما عزمت عليه وخططت له مسبقا فقامت بوضع كمية من مادة اللانيت السامة في كأس عصير الليمون وقدمته له وجلست امامه تنظر اليه وهو يلفظ انفاسه الاخيرة بدم بارد دون ان تأخذها الشفقة به الى ان سقط ارضا ولم تكتف بذلك فقررت ان تتخلص من جثته لكي لا ينكشف امرها فاحضرت سكينا وقطعت رأسه ثم قسمت جسده الى قسمين قسم علوي وقسم سفلي ووضع كامل الاجزاء في برميل وسكبت عليه الكاز واحرقته وعندما لم ينحرق الجسد بالكامل وضعت كل جزء بكيس نفايات والقت جزءا بالقرب من مستشفى الملكة عليا وجزءا بالقرب من جامعة العلوم التطبيقية واخر بالقرب من شارع الاردن.

وبين قرار المحكمة انه وبعد مرور شهر على وقوع الجريمة وبينما كان احد الاطفال يلعب في منطقة شارع الاردن عثر على كيس واخبر والده حيث كانت الاسرة تتنزه في المنطقة وابلغ والده الشرطة التي تمكنت من العثور على الجزءين السفلي والعلوي من الجسد بينما بقي الرأس مجهولا وتم التعرف على صاحب الجثة من خلال جسده وبالتحقيق مع زوجته وهي المتهمة اعترفت بجريمتها البشعة والتي تقشعر لها الابدان وقامت بالتدليل على المكان الذي دفنت فيه الرأس وجرى احضاره وتبين انه يعود للجثة وتمت احالتها للمحاكمة بتهمة القتل العمد.

واكد قرار المحكمة الصادر برئاسة رئيس المحكمة القاضي محمد ابراهيم والقابل للتمييز انها قامت بالتجهيز للجريمة مسبقا واعدت اداة الجريمة بشرائها مادة اللانيت السامة اي انها اقدمت على جريمتها بدم بارد وبتخطيط وتصميم وترو مما يدل على توافر اركان وعناصر جناية القتل العمد كافة وقررت الحكم عليها بالاعدام شنقا حتى الموت   18/1/2009

جميع الحقوق محفوظه للمحامي مصطفى محمود فراج ©2017 عدد الزوار: 3325339