... / قضت محكمة الجنايات الكبرى / جرائم الشرف والقانون
جرائم الشرف والقانون
أرسل لصديق طباعه

جرائم الشرف والقانون
وبما أن القانون هو التعبير عن إرادة الأمّة المجسّدة في العقد الاجتماعي الذي ارتضى بموجبه الأفراد إسناد سلطة التجريم والعقاب إلى الدولة من خلال القضاء كطريق وحيدٍ وحصريّ لاستيفاء الحق ودفع الضرر..وبناءً على ذلك يجب إعادة لصياغة المادة 340 قانون العقوبات وبحيث لا تقل عقوبة القاتل عن الاعتقال 15 سنة, وليس النزول بعقوبة القتل إلى الحبس ستة أشهرٍ أو سنةٍ على الأكثر وبالعادة يسند المدعي العام  لجرائم الشرف تهمة القتل التي تصل عقوبتها إلى الاعدام، غير أن المحكمة في معظم قضايا الشرف تعدل وصف التهمة الى القتل تحت تأثير "سورة الغضب" الذي عاقب عليه بالسجن لستة اشهر . مستندة  لنص المادة 340 قانون العقوبات التي تحدثت عن العذر المخفف في القتل ، وتنص المادة 340 قانون العقوبات على أن يستفيد من العذر المخفف من فوجئ بزوجته أو إحدى أصوله أو فروعه أو أخواته حال تلبسها بجريمة الزنا أو في فراش غير مشروع فقتلها في الحال أو قتل من يزني بها أو قتلهما معا أو اعتدى عليه او عليهما اعتداء أفضى إلى موت أو جرح أو إيذاء أو عاهة دائمة .
كما يستفيد من العذر ذاته الزوجة التي فوجئت بزوجها حال تلبسه بجريمة الزنا او في فراش غير مشروع في مسكن الزوجية فقتلته في الحال او قتلت من يزني بها او قتلتهما معا او اعتدت عليه او عليهما اعتداء أفضى إلى موت او جرح او عاهة دائمة

قضت محكمة الجنايات الاردنية مؤخرا، بحبس أم تجاوزت السبعين من العمر سنة واحدة بعد اقدامها علي قتل ابنتها التي حملت سفاحا بعد ان انجبت طفلها غير الشرعي حيث انهالت عليها ضربا بقطاعة مخصصة لتقطيع اللحوم، وبما أن المتهمة امضت هذه المدة موقوفة اثناء المحاكمة فقد تقررالافراج عنها واللافت في هذه القضية أن هيئة المحكمة برئاسة القاضي عمر خليفات اعتبرت ان المتهمة ارتكبت الجريمة تحت سورة غضب ، وهذا يحصل لأول مرة تجاه متهمة سيدة ، حيث أن كل احكام ثورة الغضب من قبل كان المتهم فيها الرجل كالاب او الاخ او الزوج دفاعا عن الشرف وبالتالي طبقت المحكمة معايير جريمة الشرف علي العجوز القاتلة وتم الإفراج عنها علي هذا الأساس

جميع الحقوق محفوظه للمحامي مصطفى محمود فراج ©2017 عدد الزوار: 3235631